روضة المرأة المسلمة


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
(أم آلاء)
مجموعة الادارة
مجموعة الادارة
avatar

انثى عدد الرسائل : 397
رقم العضوية : 7
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 18/01/2008

مُساهمةموضوع: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   09.02.08 21:56



وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم


النبي قد جعله الله تعالى قدوة وإماما، فاتباعه حب لله، وطاعته اهتداء بهدي
الله، وهو الحريص على المؤمنين صلى الله عليه وسلم حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ [التوبة:128]. وظل هذا الحرص إلى آخر نَفَس
منه عليه الصلاة والسلام حتى فارق الدنيا، ولحق بالرفيق الأعلى.
وحري بكل مسلم، وينبغي له أن يعرف سنة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى مماته،
وفي هذا سيكون الحديث إن شاء الله عن آخر وصاياه صلى الله عليه وسلم قبل
فراقه الدنيا ولقاء ربه.

أول مرضه صلى الله عليه وسلم

قال محمد بن إسحاق: رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع في ذي
الحجة فأقام بالمدينة بقيته والمحرم وصفرا وبعث أسامة بن زيد، فبينا الناس على
ذلك ابتُدئ رسول الله صلى الله عليه وسلم بشكواه الذي قبضه الله فيه إلى ما
أراده من رحمته وكرامته في ليال بقين من صفر أو في أول شهر ربيع الأول، فكان
أول ما ابتُدئ به رسول الله من ذلك فيما ذكر لي ؛ أنه خرج إلى بقيع الغرقد من
جوف الليل فاستغفر لهم ثم رجع إلى أهله فلما أصبح ابتدئ بوجعه من يومه ذلك.
[سيرة ابن كثير4/443]


وعن عائشة رضي الله عنها قالت: لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم واشتد وجعه استأذن أزواجه أن
يمرض في بيتي فأذنَّ له، وكانت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تحدث أن
رسول الله صلى الله عليه وسلم لما دخل بيتي واشتد به وجعه قال: «هريقوا علي من
سبع قرب لم تحلل أوكيتهن لعلي أعهد إلى الناس». فأجلسناه في مِخضب لحفصة زوج
النبي صلى الله عليه وسلم ثم طفقنا نصب عليه من تلك القرب حتى طفق يشير إلينا
بيده أن قد فعلتن. قالت: ثم خرج إلى الناس فصلى بهم وخطبهم.
[صحيح البخاري ح 4178]

وعنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في مرضه الذي مات فيه: «يا
عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبهري
من ذلك السم».
[صحيح البخاري ح4165 وأحمد وأبو داود]
والطعام هو الشاة المسمومة التي أهديت له من اليهود بخيبر، فأحس هذه المرة أنها
أوان انقطاع أبهره، وهو عرق مرتبط بالقلب إذا انقطع مات الإنسان.
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي
البيت رجال فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «هلموا أكتب لكم كتابًا لا تضلون
بعده». فقال بعضهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع وعندكم
القرآن حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول: قربوا يكتب
لكم كتابًا لا تضلون بعده، ومنهم من يقول غير ذلك، فلما أكثروا اللغو والاختلاف
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قوموا». قال عبيد الله: فكان ابن عباس
يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن
يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم.
[صحيح البخاري ح4169 ومسلم وغيرهما]

قال ابن كثير رحمه الله تعالى: وهذا الحديث مما قد توهم به بعض الأغبياء من أهل
البدع من الشيعة وغيرهم ؛ كل مدع أنه كان يريد أن يكتب في ذلك الكتاب ما يرمون
إليه من مقالاتهم وهذا هو التمسك بالمتشابه وترك المحكم.
وأهل السنة يأخذون بالمحكم ويردون ما تشابه إليه، وهذه طريقة الراسخين في العلم
كما وصفهم الله عز وجل في كتابه.
وهذا الموضع مما زل فيه أقدام كثير من أهل الضلالات، وأما أهل السنة فليس لهم
مذهب إلا اتباع الحق يدورون معه كيفما دار.


وصيته صلى الله عليه وسلم لأبي بكر رضي الله عنه

وهذا الذي كان يريد عليه الصلاة والسلام أن يكتبه قد جاء في الأحاديث الصحيحة
التصريح بكشف المراد منه:
فإنه قد قال الإمام أحمد: عن عائشة قالت: لما كان وجع رسول الله صلى الله عليه
وسلم الذي قبض فيه قال: «ادعوا لي أبا بكر وابنه، لكي لا يطمع في أمر أبي بكر
طامع، ولا يتمناه متمن، ثم قال: يأبى الله ذلك والمؤمنون مرتين». قالت عائشة:
فأبى الله ذلك والمؤمنون !
وفي صحيح البخاري ومسلم عن جبير ابن مطعم قال: أتت امرأة إلى رسول الله صلى
الله عليه وسلم فأمرها أن ترجع إليه فقالت: أرأيت إن جئت ولم أجدك؟ كأنها تقول
الموت ـ قال: «إن لم تجديني فأت أبا بكر». والظاهر والله أعلم أنها إنما قالت
ذلك له في مرضه الذي مات فيه صلى الله عليه وسلم. انتهى. [سيرة ابن كثبر4/
451-452]

عن ابن عباس أنه قال عليه الصلاة والسلام: «سدوا عني كل خوخة ـ يعني الأبواب
الصغار ـ إلى المسجد غير خوخة أبي بكر». إشارة إلى الخلافة، أي ليخرج منها إلى
الصلاة بالمسلمين. [صحيح البخاري]

وقال الأسود: كنا عند عائشة رضي الله عنها فذكرنا المواظبة على الصلاة والتعظيم
لها قالت: لما مرض رسول الله صلى الله عليه وسلم مرضه الذي مات فيه، فحضرت
الصلاة فأذن فقال: «مروا أبا بكر فليصل بالناس». فقيل له: إن أبا بكر رجل أسيف
إذا قام في مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس، وأعاد فأعادوا له، فأعاد الثالثة
فقال: «إنكن صواحب يوسف، مروا أبا بكر فليصل بالناس». فخرج أبو بكر فصلى، فوجد
النبي صلى الله عليه وسلم من نفسه خفة فخرج يتهادى بين رجلين كأني أنظر رجليه
تخطان من الوجع، فأراد أبو بكر أن يتأخر، فأومأ إليه النبي صلى الله عليه وسلم
أنْ مكانك، ثم أُتِي به حتى جلس إلى جنبه.
قيل للأعمش وكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وأبو بكر يصلي بصلاته والناس
يصلون بصلاة أبي بكر؟ فقال برأسه: نعم.
[صحيح البخاري ح633]


احتضاره ووفاته صلى الله عليه وسلم

قالت عائشة: ما رأيت الوجع على أحد أشد منه على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وعنها رضي الله عنها قالت: توفي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي وفي يومي
وبين سحري (صدري) ونحري، وكانت إحدانا تعوِّذه بدعاء إذا مرض، فذهبت أُعَوِّذه
فرفع رأسه إلى السماء وقال: «في الرفيق الأعلى، في الرفيق الأعلى». ومر عبد
الرحمن بن أبي بكر وفي يده جريدة رطبة، فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم،
فظننت أن له بها حاجة، فأخذتها فمضغت رأسها ونفضتها فدفعتها إليه، فاستن بها
كأحسن ما كان مستنًا، ثم ناولنيها فسقطت يده أو سقطت من يده، فجمع الله بين
ريقي وريقه، في آخر يوم من الدنيا وأول يوم من الآخرة. [صحيح البخاري ح4186.
ومسلم وغيرهما]

عن عائشة قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول وهو صحيح: «إنه لم يقبض نبي
حتى يرى مقعده من الجنة ثم يُخير». فلما نزل به (أي الموت)، ورأسه على فخذي ؛
غُشي عليه ثم أفاق فأشخص بصره إلى سقف البيت، ثم قال: «اللهم الرفيق الأعلى».
فقلت: إذًا لا يختارنا، وعرفت أنه الحديث الذي كان يحدثنا وهو صحيح. قالت:
فكانت آخر كلمة تكلم بها: «اللهم الرفيق الأعلى». [صحيح البخاري ح4194. ومسلم
وغيرهما]

عن عائشة قالت: أسمع أنه لا يموت نبي حتى يخير بين الدنيا والآخرة، فسمعت النبي
يقول في مرضه الذي مات فيه وأخذته بحة مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ
عَلَيْهِمْ [النساء: 69] فظننت أنه خُيِّر».
[صحيح البخاري ح4435 ]


آخر وصاياه عند موته صلى الله عليه وسلم
حماية التوحيد وترك الغلو في الصالحين

عن عائشة وعبد الله بن عباس قالا: لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم؛ طفق
يطرح خميصة له على وجهه، فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه، فقال وهو كذلك: «لعنة
الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد». يحذر ما صنعوا.
[صحيح
البخاري ح435 وأخرجه مسلم في المساجد، ومواضع الصلاة باب النهي عن بناء المساجد
على القبور رقم 531]
(نزل) أي نزلت به سكرات الموت. (طفق) أي جعل وشرع. (يطرح خميصة) يلقي على وجهه
كساءً مربعًا أسود له أعلام أي خطوط. فإذا (اغتم) أي تسخن وأخذ بنفَسه من شدة
الحر. ومعنى (اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد): صاروا يصلون إليها، و (يحذر ما
صنعوا) أي: يحذر أمته أن يصنعوا بقبره مثل ما صنع اليهود والنصارى بقبور
أنبيائهم.


الوصية بالصلاة وملك اليمين

عن أنس رضي الله عنه قال: كان عامة وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حين حضره الموت: «الصلاة وما ملكت أيمانكم». حتى جعل يغرغرها ـ أو يغرغر بها ـ في صدره
وما يفيض بها لسانه. [مسند أبي يعلى ح2933]



دهشة الصحابة بموته صلى الله عليه وسلم

أخرج البخاري عن عائشة: أنَّ أبا بكر أقبل على فرس من مسكنه بالسُّنْح، حتى نزل
فدخل المسجد فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة، فيمم رسول الله صلى الله عليه
وسلم وهو مسجي ببرد حبرة، فكشف عن وجهه ثم أكب عليه فقبله ثم بكى ثم قال: بأبي
أنت وأمي يا رسول الله ! والله لا يجمع الله عليك موتتين أبدا أما الموتة التي
كتبت عليك فقد مُتَّها.

وعن ابن عباس أن أبا بكر خرج وعمر يكلم الناس فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن
يجلس فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس، فتشهد أبو بكر فأقبل الناس إليه
فقال: أما بعد ؛ فمن كان منكم يعبد محمدًا فإن محمدًا قد مات، ومن كان يعبد
الله فإن الله حي لا يموت، قال الله تعالى: وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم [آل عمران: ].
قال: فوالله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر،
فتلقاها منه الناس كلهم فما سمع بشر من الناس إلا يتلوها.
قال الزهري: وأخبرني سعيد بن المسيب أن عمر قال: والله ما هو إلا أن سمعت أبا
بكر تلاها فعرفت أنه الحق فعُقرت حتى ما تقلني رجلاي، وحتى هويت إلى الأرض
وعرفت حين سمعته تلاها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مات.
[صحيح البخاري
ح4454 وابن حبان وغيرهما


ميراثه صلى الله عليه وسلم

عن عمرو بن الحارث قال: ما ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم دينارًا ولا
درهمًا ولا عبدًا ولا أمة، إلا بغلته البيضاء التي كان يركبها، وسلاحه وأرضًا
جعلها لابن السبيل صدقة. [البخاري ح2739 ومسلم وأصحاب السنن وغيرهم]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم إبراهيم
مشرفة تعلمى الانجليزية
مشرفة تعلمى الانجليزية
avatar

انثى عدد الرسائل : 52
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   09.02.08 22:40

اللهم اني أسألك أن يكون نبينا و حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم شفيعا لنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(أم آلاء)
مجموعة الادارة
مجموعة الادارة
avatar

انثى عدد الرسائل : 397
رقم العضوية : 7
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 18/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   09.02.08 23:00

اللهم امين واياك يا غاليه وجميع المسلمين جزاك الله خيرا على مرورك نفعنا الله واياك بالعلم النافع اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم إبراهيم
مشرفة تعلمى الانجليزية
مشرفة تعلمى الانجليزية
avatar

انثى عدد الرسائل : 52
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 05/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   09.02.08 23:01


تعليقا على:


عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي
البيت رجال فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «هلموا أكتب لكم كتابًا لا تضلون
بعده».

فقال بعضهم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غلبه الوجع وعندكم
القرآن حسبنا كتاب الله. فاختلف أهل البيت واختصموا، فمنهم من يقول: قربوا يكتب
لكم كتابًا لا تضلون بعده، ومنهم من يقول غير ذلك، فلما أكثروا اللغو والاختلاف
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قوموا». قال عبيد الله: فكان ابن عباس
يقول: إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن
يكتب لهم ذلك الكتاب لاختلافهم ولغطهم.
[صحيح البخاري ح4169 ومسلم وغيرهما]


في الاشارة الى بعضهم ورد في صحيح البخاري باب رقم 39 باب كتابة العلم (قال عمر و لم ترد بعضهم و في ذلك سبحان الله
موافقة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه في هذا الأمر رغم مخالفته للرسول صلى الله عليه و سلم
و قد يتساءل البعض لما اعترض عمر رضي الله عنه الرسول صلى الله عليه و سلم هنا و قال ان الرسول غلبه الوجع رغم أن الرسول لو أكمل ما أراد لما كان ابهام في هذا الأمر
و الاجابة أخواتي الحبيبات كالتالي و قبل أي شئ لا ننسى أن الرسول صلى الله عليه و سلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى و أن الرسول صلى الله عليه و سلم معصوم عن الهذيان في صحوه و مرضه
أولا خاف عمر رضي الله عنه أن يقضي الرسول صلى الله عليه و سلم أحكاما فيتركها الناس فيؤثموا ظنا منهم أن الرسول كان مريضا و لا يعي ما يقول
2) قصد عمر التخفيف عن الرسول عليه الصلاة و السلام لما رأى منه الوجع
3) أو أن عمر رضي الله عنه قالها من غير قصد
4)خوفه من المنافقين بأن يقولوا بأن الرسول يهذي فلا يأخذوا بما قال و بذلك لو سمى الرسول صلى الله عليه و سلم أسماء الخلفاء لطعنوا بقوله قولا منهم بأنه يهذى
و الله
و السبب الرابع و الأخير هو الأولى و الله أعلم


و أما بالنسبة لتعليق ابن كثير رحمه الله

قال ابن كثير رحمه الله تعالى: وهذا الحديث مما قد توهم به بعض الأغبياء من أهل
البدع من الشيعة وغيرهم ؛ كل مدع أنه كان يريد أن يكتب في ذلك الكتاب ما يرمون
إليه من مقالاتهم وهذا هو التمسك بالمتشابه وترك المحكم.
وأهل السنة يأخذون بالمحكم ويردون ما تشابه إليه، وهذه طريقة الراسخين في العلم
كما وصفهم الله عز وجل في كتابه.
وهذا الموضع مما زل فيه أقدام كثير من أهل الضلالات، وأما أهل السنة فليس لهم
مذهب إلا اتباع الحق يدورون معه كيفما دار.

تأكيد لما قاله ابن كثير رحمه الله ما ورد في كتاب صحيح البخاري في باب 39 باب كتابة العلم و أبواب أخرى
قول علي رضي الله عنه عندما سأله أبو جحيفة : أعندكم كتاب؟ قال علي : لاإلا كتاب اله ,
أو فهم أعطيه كل مسلم أو ما في هذه الصحيفة فقال أبو جحيفة فما هذه الصحيفة فقال علي رضي الله عنه: العقل و فكاك الأسير و لا يقتل مسلم بكافر

و في هذا الحديث حجة على الشيعة بعدم وجود كتاب غير كتاب الله وليس كما يزعمون



هذا ما كان لدي آملة الفائدة للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم حبيبة الرحمن
مراقبة الاسرة السعيدة
مراقبة الاسرة السعيدة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1742
رقم العضوية : 19
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 08/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   10.02.08 21:06

رائع جزاك الله خيرا حبيبتى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام عزيــــــز
نسمة رائعة
نسمة رائعة
avatar

عدد الرسائل : 346
رقم العضوية : 10
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 04/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   11.02.08 18:34

جزاكما الله خيرا ام الاء وام ابراهيم احسنتما احسن الله لكما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
(أم آلاء)
مجموعة الادارة
مجموعة الادارة
avatar

انثى عدد الرسائل : 397
رقم العضوية : 7
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 18/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   12.02.08 17:44

جزاك الله خيرا يا ام ابراهيم جعله فى ميزان حسناتك اللهم امين

جزاكن الله خيرا حبيباتى اللهم امين

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة الصحابة
مراقبة الاقسام الشرعية
مراقبة الاقسام الشرعية
avatar

انثى عدد الرسائل : 527
رقم العضوية : 8
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 21/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   27.02.08 0:53

جزاك ربى الفردوس الأعلى حبيبتى ام ألاء

وجزاك ربى الفردوس الأعلى اضافتك حبيبتى ام ابراهيم


زادكم الله علما





_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ommazen
نسمة هادئة
نسمة هادئة
avatar

انثى عدد الرسائل : 34
توقيع المنتدى :
تاريخ التسجيل : 24/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم   24.05.08 12:21

جزاك الله خيرا علي هذا الموضوع الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل ستتركين حياتك كما هى بعد وصايا الرسول صلى الله عليه و سلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
روضة المرأة المسلمة :: رياض نبوية :: سيرة الحبيب-
انتقل الى: